الخميس، 24 أبريل 2014

غرفة أبوظبي توقع ثلاث اتفاقيات تعاون مع غرفة مكة المكرمة



وُقعت ظهر أمس ثلاث اتفاقيات تعاون بين غرفة تجارة وصناعة أبوظبي ممثلة في أكاديمية الإمارات ومركز أبوظبي العالمي للتميز المؤسسي ومركز أبوظبي للحوكمة والغرفة التجارية والصناعية بمكة المكرمة في المملكة العربية السعودية.
وقد وقع الاتفاقية عن غرفة أبوظبي سعادة محمد هلال المهيري مدير عام الغرفة عن غرفة مكة المكرمة سعادة محمد عبدالصمد القرشي نائب رئيس مجلس إدارة الغرفة .

وتنص الاتفاقية على تعاون غرفة أبوظبي وغرفة مكة المكرمة في مجال التدريب والتطوير وتأهيل الكوادر البشرية والاستفادة من الخبرات وأفضل الممارسات المعمول بها لدى الطرفين ، كما تنص الاتفاقية على أن يتبادل الطرفان الآراء والمعلومات عن المراكز التدريبية والتعليمية والاستشارية بصورة منتظمة بهدف تعزيز وتنمية النشاطات الصناعية والاقتصادية والاجتماعية المختلفة. بالإضافة إلى تبادل الطرفان النشرات والمواد الإعلامية والإرشادية الصادرة حول القوانين والنظم المعمول بها في بلديهما، بصورة دورية منتظمة بهدف التشجيع على الاستثمار والتعليم والتدريب .

وقد تم الاتفاق بين الطرفين على إتاحة الفرصة لعملائهما وأعضائهما في المجالات التي يتم الاتفاق عليها وخاصة التدريب والتأهيل المهني والوظيفي وكذلك على تبادل الزيارات والوفود وتنظيم المعارض والترويج لها والحملات الإعلانية والأسابيع التجارية بهدف خلق فرص و زيادة الوعي التعليمي في كلا البلدين وبذل جهودهما لتقديم كل ما في وسعهما من مساعدات لتعزيز ودعم الاتصالات التجارية والعلمية بين أعضاء ومُنتسبي الطرفين .

وبهذه المناسبة قال سعادة الشيخ محمد عبدالصمد القرشي نائب رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية و الصناعية بمكة المكرمة "نطمح إلى أن نرتقي إلى المستوى الذي وصلت إليه علاقات البلدين في المجالات الأخرى وإلى مستوى ما تحظى به الإمارات العربية المتحدة وشعبها الصديق من مكانة في قلوب السعوديين. نؤكد على سعي الغرفة التجارية "للعمل على كل ما من شأنه الارتقاء بمستوى العلاقات الاقتصادية بين البلدين". والذي بلا شك سيكون له أثر إيجابي كبير في تحقيق تطلعات الجانبين والارتقاء بمستوى التبادل التجاري بين البلدين، كما سيمثل نافذة يطلع من خلالها رجال الأعمال على ما تتمتع به بلادنا من فرص استثمارية واعدة".

وأكد القرشي "نسعى دائماً للارتقاء بالجانب المهني و العملي و لدعم حجم العمل التجاري وفي سبيل تبادل وتحسين الخبرات قمنا بتوقيع ثلاث مذكرات تفاهم مع مركز أبو ظبي العالمي للتميز ومركز أبو ظبي للحوكمة وأكاديمية الإمارات وهدفت هذه الإتفاقيات بين الغرفة الصناعية بمكة المكرمة والغرفة التجارية بأبو ظبي لخدمة البلدين بالجوانب الإقتصادية و التجارية و الصناعية وتكثيف حجم التعاون المشترك بينهم

كما أكد على "أن هذه الاتفاقيات تدل على قرار حكيم و رشيد ينم عن فكر تطويري و نظرة مستقبلية صائبة من قبل القائمين عليها كما يعكس حرص الطرفين على الإستفادة من خبرات و أدوات كلاً منهما للإرتقاء بالجوانب التجارية و الصناعية للطرفين".
من جانبه أكد سعادة محمد هلال المهيري مدير عام غرفة أبوظبي أن توقيع هذه الاتفاقيات يأتي في إطار التعاون والتنسيق الدائم بين الغرفة والغرف العاملة في دول مجلس التعاون الخليجي وخاصة المملكة العربية السعودية، وذلك حرصاً على الاستفادة من أفضل الخبرات والممارسات في مجال خدمة الأعضاء والعملاء وتوفير البرامج التدريبية والتأهيلية التي تسهم في تحسين مستوى الخدمات المقدمة وزيادة الإنتاجية ودعم الدور الذي تقوم به شركات ومؤسسات القطاع الخاص لدى الجانبين. بالإضافة إلى التعاون في مجال الجودة والتميز المؤسسي والخبرات والممارسات المميزة في مجال تحسين وتطوير أداء وأعمال الشركات والمؤسسات الخاصة العاملة في مختلف القطاعات الاقتصادية والتجارية و الصناعية والخدمية.

ورحب سعادته بتوقيع هذه الاتفاقية مع غرفة مكة المكرمة مؤكداً أن غرفة أبوظبي ستعمل على تسخير إمكانياتها وتوظيف خبراتها لتنفيذ كافة بنود هذه الاتفاقية وبما يعود بالنفع والخير على شركات ومؤسسات القطاع الخاص في إمارة أبوظبي ومنطقة مكة المكرمة.