الأحد، 27 أبريل 2014

مجلس سيدات أعمال أبوظبي ينظم أمسية إماراتية وإندونيسية للموضة والأزياء


نظم مجلس سيدات أعمال أبوظبي بالتعاون مع السفارة الأندونيسية لدى الدولة مساء أمس أمسية الإمارات وإندونيسيا للموضة والأزياء وذلك بحضور  سعادة المهندسة فاطمة عبيد الجابر  رئيسة الهيئة التنفيذية لمجلس سيدات أعمال أبوظبي وسعادة المهندسة عزة القبيسي نائبة رئيس الهيئة التنفيذية لمجلس سيدات أعمال أبوظبي وسعادة ريد الظاهري وسعادة نشوى القبيسي وسعادة شمسة المزروعي عضوات الهيئة التنفيذية للمجلس وعدد كبير من سيدات ورائدات الأعمال المواطنات والإندونيسيات. ورحبت المهندسة فاطمة عبيد الجابر رئيسة الهيئة التنفيذية لمجلس سيدات أعمال أبوظبي بالوفد الإندونيسي الذي شارك في الأمسية الجميلة التي استعرض من خلالها بعضاً من نماذج الأزياء والموضة في دولة الإمارات العربية المتحدة وفي إندونيسيا في خطوة يسعى من خلالها مجلس سيدات أعمال أبوظبي إلى تفعيل وتعزيز أواصر التواصل والتفاعل بين سيدات الإمارات بشكل عام وسيدات أبوظبي بشكل خاص وبين السيدات الإندونيسيات في العديد من المجالات لاسيما في مجال الموضة والأزياء.

وقالت المهندسة الجابر "على الرغم من المسافة الجغرافية الكبيرة التي تفصل بين الإمارات وإندونيسيا، إلا أن عوامل التقارب والتمازج بين الدولتين كثيرة وكبيرة جداً، ويعتبر مجال الموضة والأزياء بالتأكيد أحد أهم هذه المجالات، لاسيما وأن هذه الأزياء تخضع لعادات وتقاليد وقيم  تعزز من عوامل التلاقي والتقارب".
 
وأضافت "لأن الأزياء تعتبر خير لسان يُعبر عن الأمة وعاداتها وتقاليدها وتراثها، فقد جاءت أزياء المرأة الإماراتية لتحاكي بيئتها وعاداتها وتقاليدها، سواء من حيث التفصيل أم الأسلوب أم من حيث الألوان التي جاءت متعددة لتعكس الطبيعة والبيئية والجغرافية الإماراتية الغنية بمكوناتها الصحراوية والبحرية".

وأكدت الجابر "وعلى الرغم من التطور الكبير الذي شهدته دولة الإمارات خلال السنوات الماضية وفي العديد من المجالات، إلا أن المرأة الإماراتية حافظت على شكل وأسلوب زيها التراثي والشعبي مع بعض الإضافات الحديثة التي تتماشى مع التطور والحداثة التي تشهدها دولتنا الحبيبة، والتي لم تبتعد كثيراً عن أبجديات وأصالة الزي الإماراتي".

وأشارت إلى أن عروض الأزياء والموضة في هذه الأمسية تتضمن عرضاً لنماذج زي المرأة الإماراتية التقليدية والحديثة، وأنواع هذا الزي، وسنرى مدى الترابط والتواصل والتقارب بين التقليدي والحديث، وكذلك التعرف أكثر وعن قرب على أزياء المرأة الإندونيسية الحديثة والتراثية، ونوعها ومسمياتها، ومناسبات ارتداء هذه الأزياء. 

وتضمن برنامج الأمسية عروض للأزياء الإماراتية والإندونيسية، حيث قدمت مصممات الأزياء الإماراتيات شمسة المزروعي وعائشة الشامسي وموزة البوسعيدي نماذج من الأزياء الوطنية الإماراتية بتصميمات حديثة، كما قدمت مصممة الأزياء الإندونيسية ديان بيلانجي نماذج من الأثواب والتصاميم والأزياء الإندونيسية الرائعة ، كما تضمن برنامج الأمسية تقديم عروض للفرق التراثية الإماراتية والإندونيسية.

وتحدثت مصممة الأزياء الإندونيسية ديان بيلانجي عن قصة نجاحها والمراحل التي قطعتها للوصول إلى أعلى مراتب النجاح والتفوق والشهرة في بلادها في مجال تصميم وصناعة الأزياء .